9 جمل يكره أن يسمعها أي مصور فوتوغرافي محترف من الآخرين

لو كنت مصور فوتوغرافي، خصوصا لو كنت مصور فوتوغرافي محترف أو أنك مارست هذه المهنة في مناسبة معينة. لا شك أنك سمعت بعض العبارات والأسئلة من زبنائك التي لم ترقك يوما ما. هي جمل تصدر من أشخاص لا علاقة لهم بالتصوير الفوتوغرافي أو أن نظرتهم إلى هذا المجال ضيقة جدا، هي حقا مزعجة ولا يمكن تَحَمُّلُها في بعض الأحيان. لكنك ملزم على الخضوع لها ما دمت مصور فوتوغرافي يحترم رغبات الزبون.

هذه التصرفات صادر عن بعض الأشخاص الذين لا يقدرون مهنة التصوير الفوتوغرافي. ينظرون إلى كل مصور فوتوغرافي كأنه شخص غريب من عالم آخر، يقوم بأشياء غريبة، بسبب الكاميرات ومعدات التصوير المختلفة التي يحملها معه في تغطية حدث ما. يعتقدون أن الكاميرا هي التي تصنع تلك الصور لوحدها، بالاضافة إلى الفكرة الخاطئة عن كون أن أي مصور فوتوغرافي محترف يملك سلاح سحري يسمى بالفوتوشوب القادر على فعل كل شيء بالصور الملتقطة. 

كل مصور فوتوغرافي محترف، يعشق عمله ويحب الاستغلال فيه بكل وفاء، لكنه في نفس الوقت لا يحب سماع العبارات التالية:

مصور فوتوغرافي
صور للمصور Peter Herrmann

يا لها من كاميرا مميزة، لا شك أنها تصنع صور فوتوغرافية رائعة.

فل نبدأ بهذه الجملة الشائعة التي تُكرر كثيرا، لا شك أنك قد سمعتها من قبل، حتى لو لم تكن مصور فوتوغرافي محترف، فهذه العبارة يرددها الكثيرون. أنت تعلم جيدا أن الصورة المثالية يصنعها المصور وليس الكاميرا كما يعتقد هؤلاء.

هل الفرن المميز هو من يصنع الخبز الشهي؟ هل المقص المميز يضمن لنا قصة الشعر المثالية؟ هذا ما ينطبق على الكاميرا أيضا، إن لم يكن وراءها مصور فوتوغرافي متمكن فلن يحصل على الصورة المبتغاة. لو سمعت هذه العبارة من شخص ما، اسأله عن المهنة التي يمارسها، وهل المعدات التي يستخدمها هي وحدها كفيلة بانجاز هذا العمل بدون أي تدخل؟ 

كاميرا ريفلكس
صورة للمصور Michael Kauer

هل تريد أن تحضر معك الكاميرا لتلتقط لي بعض الصور؟

سؤال آخر لا يختلف عن العبارة الأولى، فهو شائع أيضا بين الزبناء الذين تعرفهم عن قرب. ربما من العائلة أو الأصدقاء. مادمت مصور فوتوغرافي، هل يمكن أن تحضر الكاميرا لتلتقط لي بعض الصور لحفلتي الصغيرة، أعتقد أن هذا لن يزعجك، أليس كذلك؟ ممكن أن آتي، نعم على الرحب والسعة، لكن هل أرغب ذلك حقا؟، لست مضطرا لذلك، ما دام أني سأفعل ذلك مجانا. نعم في بعض الأحيان، قد تقدم هذا العمل كهدية لشخص قريب منك أو عزيز عليك في مناسبة ما. لكن لا يمكن أن تفعل ذلك مع كل معارفك، فهذا عملك يجب أن تحصل على أتعابك مقابله. لن تكون هناك أية قيمة للعمل مع الأقارب إن لم تحصل على أي مقابل مادي في كل مرة تقوم بتصويرهم.

التصوير الفوتوغرافي هو عمل أيضا، يبذل فيه المصور الفوتوغرافي جهدا كبير ويستنزف منه الكثير من الوقت. الشيء الذي يمكن أن يستثمره في جني المال في مكان آخر مع زبناء آخرين بدلا من تضييعه في مناسبة قد لا تعود عليه بالنفع، وربما لن تسمع حتى كلمة الشكر منهم. يجب أن تكون ذكيا في الرد بلباقة أيضا، كونك مصور فوتوغرافي محترف يجب أن تكون كذلك في جانب التعامل مع الآخرين أيضا. مثلا، لو صدر هذا الطلب من شخص يمتهن مهنة الطبخ، يمكنك أن تطرح عليه هذا السؤال: هل يمكنك أن تحضر لحفلة زفاف، ختان، خطوبة… كي تطبخ لي، فتقدمها لي كهدية؟ ما رأيك هل أنت موافق؟ بكل تأكيد سيكون رده بالرفض، كونه يعتقد أن المصور يمارس هذه المهنة كهواية وحبا فيها وليس مصدر رزقه. 

هذا الخطأ يمكن أن تصلحه بالفوتوشوب فيما بعد، صحيح؟

هذا السؤال يصدر في الغالب من الأشخاص الذين لا يعرفون شيئا عن برامج تحرير وتعديل الصور. نعم عبر استخدام الفوتوشوب يمكن الحصول على نتائج رائعة جدا عبر إضافة تأثيرات وتحسينات على الصور، لكن ليس كل شيء ممكن عبره بهذه السهولة التي تنطق بها هذه الكلمة. لو أخذت الصورة بشكل سيء منذ البداية يصعب بشكل كبير على المصور الفوتوغرافي إصلاحها وتحويلها إلى تلك الصورة المميزة. كما أننا لا ننسى أن مرحلة معالجة الصور تستهلك الكثير من الوقت، هناك فرضية تقول: أن المصور يستغرق ساعتين في التقاط 100 صورة، بينما يحتاج إلى 8 ساعات لمعالجتها بالشكل المطلوب. هذا الوقت تقريبي قد يكون أكثر أو أقل. هذه المدة التي يظل فيه المصور الفوتوغرافي أمام شاشة الحاسوب يحرر فيها الصور حسب رغبة الزبون، لا يعيرها أي اهتمام هذا الصنف من الناس. كونهم حقا لا يدركون قيمة ذلك الوقت والجهد المبذول. 

فل نواصل مع نفس المثال السابق. هل تعلم أن الحصول على طبق طعام شهي ومختلف عن غيره يحتاج إلى قدر كبير من الوقت والدقة؟ الجواب على سؤالنا يجب أن يكون له ارتباط بهذا المثال: على الزبون أن يعرف منك، قيمة الوقت الكبير الذي يحتاجه أي مصور فوتوغرافي في مرحلة المعالجة للوقوف على كل التفاصيل الدقيقة في كل صورة على حدة. لكن مقابل ذلك، لو اتبع كل تعليماتك ونصائحك منذ البداية، سيكون بمقدورك التقاط صور سليمة لن تحتاج للكثير من التعديل، ما عدا بعض التحسينات حسب رغبة الزبون.

فتاة صغيرة
صورة للمصورة Sarah Richter

هل يمكنك أن ترسل لي كل الصور التي التقاطها؟

أعتقد أن هذا أكره سؤال يمكن أن يتحمله أي مصور فوتوغرافي. حيث أنه يعتبره أسوأ طلب قد يتبادر من الزبون الذي يكون ثقيلا في طلبه ويصر بالحصول على كل الصور التي تم التقاطها في حفلته، بحجة أنه يود أن يختار منها الأفضل حسب رغبته. لا يهمه الأمر بأية صيغة تم التقاطها، سواء كانت JPGE أو حتى بصيغة الراو RAW. هذا الأمر غير مرحب به من قبل أي مصور فوتوغرافي محترف، حيث أنه من حقه أن يتفق مع الزبون منذ البداية بتمكينه من الصور التي تم تعديلها والعدد المذكور في العقد الموقع بين الطرفين. أو على الأقل احترام الاتفاق المبدئي الذي تم بالتراضي بينهما. 

أكيد أن سمعة المصور الفوتوغرافي المحترف أهم من بعض الأشياء الثانوية. قد يتشتت ذهنه في لحظة ما، فيلتقط صور قد تشوبها أخطاء معينة، ولن يرضى بأن يطلع عليها الآخرون لتكون لها علاقة مباشرة مع اسمه. المصور الفوتوغرافي المهني مكلف بأن يقدم صور جاهزة للزبون. لكن هناك بعض الأشخاص يودون الحصول على الصور الخامة للتعديل عليها لاحقا. أنت كمصور لست مجبرا على تسليم أي زبون صور بصيغة الراو RAW أبدا، فهذا الأمر يشبه مثلا، أن تطلب من صاحب مطعم بأن يطلعك على المقادير والخطوات الأساسية المتبعة في تحضير طبق طعام خاص بذلك المطعم فقط. سيرفض الأمر جملة وتفصيلا، أليس كذلك؟ نفس الشيء يجب أن تقنع به من يقدم على هذا الطلب منك.

هل يمكنك أن تجعل كل هذه الصور بالأبيض والأسود، ما عدا هذه؟

هذا الأمر يطلق عليه تقييد الحرية، يعني أن الزبون هو من يتحكم في كيفية عمل المصور الفوتوغرافي المحترف. هذه المسألة مرفوضة تماما ولا يجب عليك السماح بها. من جهة لمسة الأبيض والأسود تظيف جمالية معينة على الصور لكننا غير مجبرين للقيام بها. 

حاول أن تقنع الزبون بأنه قد تعاقد معك لأنه معجب بأسلوب الصور التي تلتقطها وليس بفرض أرائه وأفكاره. كما أنه لو أعطى لك فرصتك كاملة للعمل بنهج أسلوبك الخاص وإضافة لمستك الفنية على الصور، سيحصل على ما يريد من نتائج رائعة. 

الأمر يختلف تماما، لو أنه تم الاتفاق مسبقا على أن تكون الصور بالأبيض والأسود وبعضها بالألوان، حيث أنه لكل خدمة سعرها وشروطها. لا تستسلم بسهولة لرغبات الزبون، ربما يكون على خطأ بسبب نقص التجربة والحنكة في عالم التصوير. أنت من يجب أن توجهه إلى الصواب وتجعله يثق في قدراتك ومهاراتك في التصوير.

طفل رضيع بالابيض والاسود

لدي كاميرا جيدة، هل يمكنني الاستفادة من خصم مقابل ان تستخدمها؟

هذا السؤال لا يعتبر من الأمور أكثر شيوعا، لكن هذا موجود في الواقع. هناك أشخاص مهتمون بالتصوير الفوتوغرافي كموضة التباهي بمعداتهم لكنهم لا يملكون أية فكرة عن الممارسة، فيقررون استغلال ذلك أملا في الحصول على خصم في السعر مقابل أن تستخدم أنت كمصور الكاميرا الخاصة به. لا تفكر مرتين بالأمر، ارفضه منذ البداية، أنت تشتغل بالمعدات التي تملكها وتعرف كيف تتعامل معها للحصول على النتائج التي ترغب بها، دون أن تقع في مواقف محرجة فيما بعد.

كما قلت مرارا، عندما يتعاقد معك زبون ما، فهو يفعل ذلك رغبة في أسلوبك الذي تعتمده في اخراج صورك ولا شأن له بالمعدات التي ستستخدمها. سواءا كانت كاميرا من الطراز العالي أو متوسطة. المصور في الأساس هو الجوهر في التقاط صور مثالية وليس الكاميرا من تفعل ذلك لوحدها.

لقد شاهدت هذه الصور في انستقرام، هل يمكنك التقاط مثلها؟

قد يكون الموقف شديد الازعاج. لأنه بكل بساطة، ما يود أن يطلبه منك هو التخلي عن نظرتك الإبداعية جانبا والبدء في نسخ ما يقوم به الآخرون من خلال الصور التي يشاركونها على مواقع التواصل الاجتماعي. علاوة على ذلك، من الممكن أنك لا تنجذب لذلك الأسلوب ولن تكون مرتاحا في الحصول على مثل تلك النتائج الغير مقنعة بالنسبة لك. 

مع ذلك، يجب التحلي ببعض المرونة اتجاه هذا الطلب في حدود امكانياتك. كما أنه من المهم أن توضح لك بأن الحصول على نتائج معينة تستلزم استحضار أشياء إضافية، الشيء الذي سيؤدي إلى تغيير الميزانية المتفق عليها. أقنع زبونك بأنك قادر الحصول على نتائج مثالية وأفضل من التي اطلعك عليها، وذلك عبر تنفيذ أفكار جديدة واضافة لمستك الفنية عليها، فهي التي تميزك عن غيرك.

هل تمانع لو قمت بالتقاط بعض الصور بنفسي؟

هذا الأمر شائع جدا في المناسبات الاجتماعية، حيث أن الكل يود أن يوثق تلك اللحظات والتصوير مع بعض الحاضرين عبر استخدام كاميرات خاصة أو هواتف ذكية. هذا يؤثر بشكل جد سلبي على سيرورة عملك والاحساس بالضيق والازعاج في محيط العمل بسبب وجود الكثير من الأشخاص الذين يلتقطون الصور في نفس الوقت والمكان الذي تشتغله فيه. أطلب من زبونك بأنك ستحصل على الأولوية في التصوير والعمل بحرية أكبر وأنه لا يمكنك أن تتوقف على التصوير لبعض الوقت كي تسمح للآخرين بالتقاط صورهم. 

ضع في اعتبارك أن الوقت مهم جدا ومحدود في بعض المناسبات الاجتماعية التي تتبع بعض العادات المتسلسلة التي يرغب الزبون بأن تكون موثقة كاملة كي يحصل على الحكاية غير منقوصة. اشرح له بأن باقي الأشخاص يمكنهم التقاط صورهم أثناء المأدبة عندما يكون هناك طلب أقل على الصور. أما لو كنت تشتغل في حفلة زفاف، من المهم أن تفرض رأيك وألا يتداخل معك أحد كي يتسنى لك التحرك بحرية أكبر واختيار زاوية التصوير المثالية لكل صورة. يعني محيط بدون هواتف ذكية.

كاميرا أو هاتف ذكي

كم هو عدد الميغابسكل في كاميراتك، هاتفي…؟

نختم الموضوع بهذا السؤال الذي يمكن أن يستفيد منه على حد سواء كل من مصور فوتوغرافي المحترف والهاوي، أكيد أنك سمعت بأن هواتف Xiaomi تأتي بمستشعر دقته 108 ميغا بكسل وسامسونغ في الطريق إلى ذلك أيضا.

كمصورين، نعرف تمام المعرفة أن كاميرات الريفلكس الرقمية أفضل بكثير من أي هاتف ذكي وتظل كذلك دائما. لكن كيف يمكنك أن تقنع شخص عادي بذلك؟ قد تفكر بأن تخبره أن عدد الميغابسكل في الكاميرا لا علاقة لها بالتي تتميز بها الهواتف الذكية، لكن هل يستحق الأمر ذلك؟

أعتقد أنه عليك أن تتجنب الأمر منذ البداية وتتجاهل الرد على هذا السؤال بطريقة لبقة دون حرج مشاعر الآخرين. 

في النهاية ، هناك العديد من القضايا التي ربما ستستمر في سماعها ، خاصة إذا كنت مصور فوتوغرافي محترف ، وقد يستمرون في إزعاجك. لذا يجب أن نكون حازمين في ردنا، أعتقد أنه من الطبيعة البشرية أن نقلل من تعقيد الأشياء غير المعروفة ونحاول ألا نأخذها محمل الجد، ألا تعتقد ذلك؟ هل هناك شيء آخر تسمعه عادة يزعجك بشكل خاص؟