أفضل 5 عدسات tamron بديلة العدسة القياسية

هل تبحث عن عدسات Tamron لكاميرا الريفلكس SLR الخاصة بك؟ ستجد أدناه مجموعة مختارة من بين أفضل العدسات الخاصة بهذه الشركة والتي تمثل في العديد من المناسبات بديلاً رائعًا للخيار الرسمي للكاميرا مثل نيكون أو سوني أو كانون. مع ذلك فهي تعتمد على بصريات عالية الجودة وبأسعار تنافسية للغاية.

نأمل أن نساعدك في هذا الاختيار وإذا كان لديك أي أسئلة، اكتب لنا تعليقًا وسننصحك باختيار العدسة التي تناسب أسلوبك في التصوير الفوتوغرافي والميزانية التي حددتها مسبقا لهذا الغرض. تذكر أن Tamron تقدم عدساتها لتكون متوافقة مع جميع أنواع الكاميرات من صنف الريفلكس تقريبًا، لذلك يمكنك اختيار عدساتك داخل كل عرض من العروض المقدمة أسفله.

1- عدسات tamron: عدسة Tamron AF 18-270mm بفتحة f/3.5-6.3

بعد عام كامل باستخدام عدسة Canon 18-55 و عدسة 55-250، مع المثبت (IS)  في النموجين معا، قررت التبديل إلى شيء أكثر راحة وتنوعًا. من وجهة نظري وبعد أن قرأت الكثير، تحسنت هذه النسخة الجديدة من العدسة (من ديسمبر 2010) كثيرًا في وزنها (أقل من 100 جرام) ، وفي محرك التركيز أصبح أسرع بكثير الآن، ولكن دون الوصول إلى سرعة USM الخاصة بالعلامة التجارية كانون.

تتميز العدسة بميزة كبيرة وهي عدم الاضطرار إلى تغييرها في أي رحلة أو في  حالة جلسة تصوير عائلية، وصحيح أن لديها بعضا من العيوب، ولكن في المقابل أيضًا أن كل من “تأثير القفز” الذي يظهر في البعد البؤري 18 تم تصحيحه، و “الانحرافات اللونية” يتم معالجة هذا أيضا عبر باستخدام برنامج الفوتوشوب Photoshop.

عدسات tamron: عدسة Tamron AF 18-270mm بفتحة f/3.5-6.3

من وجهة نظري، إنها العدسة التي يجب استخدامها مع كاميرا متطورة (550D أو 7D)، بالنظر إلى البعد البؤري 135، في هذه الحالة تظل غير قادرة على فتح فتحتها لاكثر من القيمة 6.3. وهو ما يجعلها أقل سطوعًا بقليل مقارنة مع عدسة كانون (55-250)  القديمة، ولكن مع المردود الفعال الحالي لقيم الايزو ISO في هذا النوع من الكاميرات التي يمكن رفعها إلى قيم عالية، لن تواجه أي مشكلة مع عدسات tamron.

السعر مرتفع قليلاً، حيث يبلغ حوالي 590 يورو، كن على يقين أنك لن تفكر في بيع هذه العدسة أبدًا، وسوف تقوم باسترداد قيمتها لو كنت ستستخدمها كمصور مهني.

محرك التركيز صامت للغاية لا يحدث أي ضجيج، والمثبت فخم، إنها عدسة رائعة حقا. صحيح أن تغيير الزوم صعب قليلاً، ولكن بعد استخدامه يصبح أكثر ليونة. الشركة تحاول دائما أن تجعل عدسات tamron مميزة وتجذب مستخدمين جدد أكثر في كل مرة.

آمل أن يكون رأيي قد خدمك في معرفة المزيد عن هذه العدسة وباقي عدسات tamron. وأود أن أوصي بهذه العدسة لأي شخص لديه عدسة من النوع 18-55 فقط ويرغب في زيادة استخدام الكاميرا وتغطية النطاق البؤري بأكمله تقريبًا. نعم، ستجعلك هذه العدسة تضطر إلى استخدام الفوتوشوب أكثر قليلاً، ولكن في الوقت الحاضر يعتبر هذا الأمر مهمة إلزامية بالفعل للحصول على نتائج جيدة في صورك.

صور تم التقاطها بواسطة عدسة Tamron 18-270

tamron-18-270-mm-1
tamron-18-270-mm-2
tamron-18-270-mm-3

2- عدسات tamron: عدسة Tamron AF 18-200mm بفتحة f/3.5-6.3

العدسة القياسية للكاميرا هي 18-55mm. إنها العدسة الأكثر شيوعا في أطقم كاميرات كانون. لقد وجدت بعض العروض التي تضمنت أيضًا عدسة 55-200mm، والتي ستسمح لك بتغطية نطاق أوسع مما كنت تفعل من قبل. لكن هناك مشكلة صغيرة: لو أنت تستخدم الكاميرا الخاصة بك في الرحلات، يعتبر حجم المعدات مهم جدًا بالنسبة لأي مصور. يعني الأمر يتطلب التوفر على عدستين بالفعل عبر حمل حقيبة كبيرة إلى حد كبير. وإذا كنت تنوي السفر عبر شركات طيران منخفضة التكلفة التي غالبا ما تضع بعض القيود على حقائب اليد، فقد تكون مشكلة حقيقية. بصرف النظر طبعا عن الانزعاج من الاضطرار إلى تغيير العدسات اعتمادًا على ما تريد تصويره.

عدسات tamron: عدسة Tamron AF 18-200mm بفتحة f/3.5-6.3

الحل الأمثل لهذه المشكلة هو شراء عدسة المهمات الصعبة ذات نطاق بؤري واسع. لسوء الحظ، يمكن أن يكون هذا النوع من العدسات مكلفًا للغاية، ولكن هذا الأمر لن تعاني منه مع عدسة Tamron AF 18-200mm. في المقابل، يجب التخلي عن المثبت، ولكن العدسات المماثلة لها والمصنوعة من قبل شركات أخرى، تكون أسعارها باهظة.

هذه العدسة يمكنك استخدمتها في مناسبات عديدة، سواء للصور الشخصية أو للمناظر الطبيعية على حد سواء. تعتبر عدسة مثالية أيضا لكل مصور هاوي ينوي ترك العدسة القياسية جانبا، عدسات tamron غالب ما تقدم نتائج فوتوغرافية راقية.

نعم، أود أن أسلط الضوء على حجمها الصغير ووزنها الخفيف. الكاميرا تتناسب معها، يمكن حملها في حقيبة صغيرة إلى حد ما، ووزن المجموعة ككل، مع بطارية، لا يصل إلى كيلوغرام واحد، لذلك يمكنك حملها حول رقبتك دون خوف من الانحناء.

باختصار، إنه مجرد نوع العدسة التي تحتاجها، وبسعر معتدل للغاية. لو كنت قررت الانتقال من عالم الكاميرات المدمجة، تعتبر هذه هي الخطوة الطبيعية وربما لن تلاحظ أي تغيير على الإطلاق، باستثناء القفزة الهائلة في جودة الصور التي ستحصل عليها.

صور تم التقاطها بواسطة عدسة Tamron 18-200

tamron-18-200-mm-1
tamron-18-200-mm-1
tamron-18-200-mm-1

3- عدسات tamron: عدسة Tamron AF 10-24mm بفتحة f/3.5-4.5

هل حدث لك يومًا ما أنك أردت تصوير مجموعة كبيرة من الناس في حدث أو مطعم ولم تتمكن من تأطيرهم جميعا معًا في صورة واحدة؟

هل حاولت أن تبتعد لمسافة كبيرة عنهم كي تتمكن من الحصول على ذلك، لكنك لم توفق؟

حسنا ما تحتاجه هو هذه العدسة ذات الزاوية الواسعة !!! عدسة Tamron 28-200mm، قادرة على تغطية جميع المسافات بجودة جيدة جدًا جدًا بالنسبة إلى “غير المحترفين“. من اليوم لست مجبرا على صرف ميزانية كبيرة جدا لشراء عدسات من كانون ذات الأسعار الملتهبة.

tamron-10-24-mm

لو كنت مترددًا بين شراء هذه العدسة أو عدسة عين سمكة، كن على علم أن التشوه الذي تنتجه عدسة عين السمكة في التصوير الفوتوغرافي يجعل كل الصور متشابهة لحد كبير.

أو ربما فكرت في شراء عدسة بزاوية عريضة وثابتة، بسعر معقول، ومع ذلك ، اعتقدت أنه لا يمكنك التكيف مع العدسة بدون خاصية التكبير الذي اعتدت عليه بالفعل. هذه العدسة تضمن لك الأمرين معا.

بالنسبة لبقية التفاصيل التقنية الأخرى، تتمتع هذه العدسة بوزن مناسب وإضاءة جيدة مثلها مثل باقي العدسات ذات الزاوية الواسعة.

صور تم التقاطها بواسطة عدسة Tamron 10-24

tamron-10-24-mm-1
tamron-10-24-mm-2
tamron-10-24-mm-3

4- عدسات Tamron: عدسة Tamron AF 90mm Macro بفتحة f/2.8

عدسة Tamron SP AF 90mm لتصوير الماكرو تعتبر مثالية لهذا النوع من التصوير الذي يحتاج فيه المصور مثل هذه العدسة للحصول على نتائج فوتوغرافية ذات جودة عالية وبأقل مجهود ممكن. هي واحدة أيضا من بين أفضل 8 عدسات Tamron الموجهة إلى تصوير الماكرو.

ما دام أن تصوير الماكرو يركز بالأساس على تصوير الأجسام الصغيرة جدًا. هذا النوع من عدسات Tamron يساعد المصور بالتركيز على الهدف من مسافة قريبة جدا منه وفي مجال ديناميكي ضيق. بشكل عام، تستخدم عدسة الماكرو في تصوير الحشرات والعملات المعدنية والزهور الصغيرة … عادة ما يكون لديهم تكبير 1: 1 التي تسمح لك بتصوير الكائن بالحجم الحقيقي.

Tamron-AF-90mm-Macro

خصائصها جيدة بلا شك مع حدة جيدة، سطوع اضاءة عالي، وجودة بصرية مثالية جدا. لذلك يوصي بها أغلب المصورين الذين يهتمون بتصوير الماكرو. إحدى عيوب هذه العدسة تكمن في استخدام التركيز التلقائي، حيث يكون بطيئًا إلى حد ما في بعض الأحيان ويمكن أن تنتج عنها صور بضجيج عالي. أما فيما يخص استخدامها في تصوير البورتريه فهي مميزة، حيث تساعد على طمس وعزل الخلفية بشكل جيد.

تعد هذه المسافة البؤرية متعددة الاستخدامات، نظرًا لأنه إذا قمنا بدمجها في كاميرات مستشعر DX الحالية ، فسيتم ضرب طولها البؤري بمقدار 1.5، ليصل إلى المسافة التي تبلغ حوالي 135mm والتي تعد المثالية لبعض مصوري البورتريه. عدسات Tamron تقدم مردود جيد في تصوير البورتريه.

من وجهة نظري الخاصة وغم عدم تجربة هذه العدسة من قبل، يجب أن أقول أنه على الرغم من أنها تلتقط بعض الصور الجيدة جدًا، خاصة في البورتريه والحشرات نظرا لعزلها الخلفية بشكل مميز، يبدو لي أن سعرها باهظًا جدا. حسب تجربتي في التصوير الفوتوغرافي الحصول على مثل هذه الصور يمكن أيضًا عبر استخدام عدسات مكبرة (لكن بحذر لأنها تشوه الصورة في بعض الأحيان) أو عبر أنابيب التمديد، على الرغم من أنها توفر لنا إمكانيات أقل، فهي أكثر من كافية والأكثر من ذلك كل أن سعرها رخيص وفي متناول أغلبية المصورين. 

في نفس الوقت، لن أكون منتقدا سلبيا وأسعى لإنكار جودة العدسة والصور الرائعة التي يمكننا التقاطها بها. على الرغم من أنني أقول إذا كنت تحب التصوير الفوتوغرافي ولا يمكنك أو لا تريد إنفاق الكثير، لديك أيضًا خيارات أخرى صالحة تمامًا لمثل هذه المهمة. لأن الصور ليست مصنوعة بواسطة كاميرا جيدة أو عدسة مكلفة للغاية ، بل يصنعها المصور نفسه، عبر التفنن في الإبداع ووضع لمسته الخاصة عليها.

صور تم التقاطها بواسطة عدسة Tamron AF 90mm Macro

Tamron-AF-90mm-Macro-1
Tamron-AF-90mm-Macro-2
Tamron-AF-90mm-Macro-3

5- عدسات Tamron: عدسة Tamron AF 17-50mm بفتحة f/2.8

لو كنت واحدا من الذي اعتادوا على استخدام كاميرات Canon الرقمية بمستشعر APS-C ، أي أصغر من المستشعر باطار كامل. وسبق لك استخدمت عدسة Canon 17-35 f 2’8، لكنها لم تقنعنك، حيث أنها تسمح لك بالحصول جودة جيدة في وسط المشهد لكن سيئة على الجانبين. حسنا، الحل موجود مع هذه العدسة المميزة من تامرون. حيث أن سعرها معقول وأرخص من عدسات كانون ذات نفس البعد البؤري بفارق يصل إلى الضعف تقريبا. كما أن شركة تامرون تقدم لك مظلة العدسة كهدية معها مثلما تفعل مع بعض عدسات Tamron.

Tamron-AF-17-50mm

أفضل شيء في هذه العدسة هو الجودة البصرية، فهي توفر دقة ووضوحًا رائعًا للصور، سواء كان ذلك في الوسط أو الجوانب. الانحرافات اللونية فيها تكاد تكون منعدمة، مما يوفر الوقت عند معالجة الصور فيما بعد. تشويه الخطوط غير ملحوظ أيضًا. في عدسات Tamron يعتبر هذا الأمر مهم.

خارجياً، هي مصنوعة من البلاستيك ويظهر ذلك بشكل واضح عند المعاينة. أعتقد بأن ذلك ربما يقلل من شأنها. دوران حلقة الزوم ليس سلسا بشكل كافي، مقارنة بالعدسات الأكثر تكلفة، على الرغم من أنه ليس مزعجًا. لا توجد إمكانية للتركيز يدويًا عندما تختار الضبط تلقائي للصورة. مسافات التركيز بين أقرب وأبعد بؤرة ،قريبة جدًا من بعضها البعض، لذا يتطلب استخدام التركيز يدويًا عناية كبيرة من قبل المصور.

التركيز في هذه العدسة يحدث ضجيجا مسموع بشكل لافت، قد يكون هذا عيب بعض عدسات Tamron، لا مجال لمقارنته  بالتركيز في عدسات USM الخاصة بكانون، حيث أنه سريع وآمن.

إن حلقة الزوم هي عكس كانون تماما، أي على اليسار نجد أطول بعد بؤري بينما يتواجد على اليمين أقصره. أي شخص معتاد على استخدام عدسات كانون في التكبير والتصغير، قد يتسبب بكسر في الحلقة دون شعور منه. تحتوي على قفل تكبير، فقط للطول البؤري 17mm. أما فيما يخص حلقة تثبتها على الكاميرا فهي معدنية ومبنية بشكل جيد لإجراء آلاف التغييرات الموضوعية دون أي فقدان للجودة.

المظلة مصنوعة من البلاستيك، مصممة بشكل جيد، على شكل وردة وفعالة في تجنب الأضواء المنعكسة. الجزء الداخلي مصنوع من البلاستيك أيضًا، ولا توجد بطانة مخملية سوداء وهي المادة التي تمتص الضوء بشكل أفضل. هنا يلاحظ أيضا أنها عدسة اقتصادية لتنضم إلى باقة عدسات Tamron الأقل تكلفة.

لو تركنا جانبًا مظهرها الخارجي، بلا شك هي عدسة يمكننا من خلالها الحصول على صور بجودة استثنائية، أفضل من العديد من العدسات الأكثر تكلفة. بالطبع، فقط لكاميرات الريفلكس ذات المستشعر الصغير.

صور تم التقاطها بواسطة عدسة Tamron-AF 17-50mm

Tamron-AF-17-50mm-1
Tamron-AF-17-50mm-2
نشر في عدسات