الحدة في التصوير الفوتوغرافي، كيف نحصل عليها؟

الحدة في التصوير الفوتوغرافي هو جانب من الجوانب التي تشكل صداع في رأس كل المصورين الهواة، خصوصا المبتدئين منهم. هناك العديد من العوامل التي تتحكم في هذه الحدة، لكنه ليس من السهل التعامل معها.

في الكثير من الأحيان، نعتبر أن الحدة في التصوير هي القاعدة الأساسية في الحصول على صورة مثالية. بامكاننا التقاط صورة بورتريه ثمينة أو صورة مثالية لمنظر طبيعي، لكن إن لم نحصل على الحدة المبتغاة فيها تظل هذه الصورة غير كاملة، على سبيل المثال: الحصول على الحدة في عيون الشخص الذي التقطت له صورة البورتريه أو منطقة معينة من تلك الصورة الرائع لمنظر طبيعي.

لذا اليوم قررت أن أحدثك عن أهم الأسئلة الأكثر شيوعا، التي غالبا ما يطرحها المصورين المبتدئين حول مفهوم الحدة في التصوير الفوتوغرافي. وسنحاول معا في الأخير أن نصل إلى أجوبة مقنعة ستساعدك بكل تاكيد على تنمية معارفك في هذا الجانب. الهدف بلا أدنى شك سيكون منصبا بالأساس على إمكانية الحصول على صور مثالية ذات حدة عالية. 

ماهي العوامل المؤثرة على الحدة في التصوير الفوتوغرافي؟

أول ما سأبدأ به، ومن خلال نظرتي الشخصية إلى هذا الأمر، هو تعريف أهم الجوانب التي تؤثر بشكل مباشر على الحدة في التصوير الفوتوغرافي، كي نحصل على صورة مميزة. التعرف عليها يعتبر أمر مهما للغاية، بل سيجعلك منك تتعامل معها بواقعية أكبر لتجنب كل الأخطاء التي من الممكن تجاوزها بسهولة.

  • استخدام أقصى فتحة عدسة: عموما العدسات لا تمنح أفضل حدة عند استخدام أوسع فتحة أو أضيقها، بل تمنحى حدة أكبر عند استخدام قيم متوسطة، تتراوح بين F8 و F11.
  • حساسية الايزو العالية: ظهور الضجيج في الصور كلما رفعنا قيمتها، يفقدنا الحدة في التصوير.
  • الظلام: صعوبة التركيز على الهدف المراد تصويره، صورة مشوشة وذات ضجيج عالي.
  • التباين الضعيف: صعوبة التركيز على الهدف. 
  • الحركة: صور مشوشة وذات حدة ضعيفة.
  • جودة العدسة: العدسات البصرية الثابتة مصنوعة من عناصر قليلة، الشيء الذي يسمح لها بانتاج صورة فوتوغرافية ذات جودة عالية، بصفة عامة طبعا. 
  • العدسة متسخة: أكيد الصورة لن تكون لديها أية قيمة في هذه الحالة.
  • التركيز وإعادة التأطير: يصدر عنه خطأ في المنظر أو غياب التركيز.
  • الفلاتر: تؤثر على الحدة في التصوير عبر انتاج صور رديئة إن لم تكن ذات جودة. 
  • المسافة الدنيا للتركيز: عليك أن تعلم ماهي المسافة الدنيا للتركيز الخاصة بعدستك، لا ينصح الاقتراب من قيمتها الدنيا كي تتجنب الحصول على صور مشوشة.

لماذا لا يمكنني الحصول على صور فوتوغرافية ذات حدة واضحة من البداية إلى النهاية؟

عندما نُقبل على التقاط صورة لمنظر طبيعي معين، أكيد نكون حينها نبحث عن نتيجة جد إيجابية، من خلال الحصول على التركيز في المشهد وبالأخص أن تكون الصورة ذات حدة عالية. تماما، مثل تلك الصور المبهرة التي تظهر على مجلات ناشيونال جيوغرافيك أو مثيلاتها من المجلات المتخصصة في عرض أروع الصور الفوتوغرافية لمصورين معروفين على الصعيد العالمي.

ما نقوم به فعلا، هو إغلاق فتحة العدسة إلى أقصى مستوى، كوننا قد تعلمنا سابقا، أنه كلما كانت فتحة العدسة صغيرة إلا وحصلنا على منطقة تركيز عالية في الصورة. هذا صحيح، لكن هناك بعض الأسرار المحيطة به كي يتحقق ذلك…

عند استخدام القيم القصوى لفتحة العدسة آدائها البصري يكون أسوأ على مستوى جودة الصورة. لهذا لا ينصح استخدام هذه القيم أبدا. 

الحدة في التصوير للمناظر الطبيعية

في تصوير الطبيعة، يتوجب عليك البحث عن النقطة المثالية للعدسة، بهذا ستتمكن من الحصول على أكبر حدة في التصوير، المقصود من النقطة المثالية للعدسة، هي قيمة الفتحة التي نحصل من خلالها على أعلى جودة بصرية، ولكل عدسة نقطتها المثالية ما عليك سوى تصوير نفس المشهد بفتحات عدسة مختلفة ومقارنة الحدة في كل صورة، حتى تحصل على النتيجة المثالية، بالإضافة الى أن النقطة المثالية لكل عدسة قد تختلف من بعد بؤري لآخر، لذلك عليك بالتجربة في مختلف الأبعاد البؤري لعدستك كذلك. 

على حد سواء، عليك التأكد جيدا من نظافة العدسة باستمرار. 

الحدة في التصوير
صورة لـ Sergio Pérez

أي فلتر يركب أمام العدسة، يمكن أن يؤثر على حدة الصورة، يجب عليك أن تتأكد من الأمر جيدا، خصوصا عند استخدام فلاتر ND ذات جودة رديئة تأثر بشكل سلبي جدا على الجودة ومن هنا نستنج سبب الفرق الكبير في أسعار هذه الفلاتر.

حاول أن تختار أدنى قيمة من حساسية الضوء، الايزو. 

استخدم الترايبود أو الحامل الثلاثي و زر التحكم عن بعد عند التصوير بالتعريض الطويل، بالإضافة لتعطيل المرآة إذا في كاميرات الريفليكس توفر هذا الخيار في الكاميرا الخاصة بك.

كيف تحصل على عيون حادة في صور البورتريه؟

في بداية الأمر، مثلما قلت لك عن مسألة تصوير الطبيعة، نفس الأمر ينطبق على التقاط صور البورتريه، تجنب استخدام القيم القصوى في فتحة العدسة. 

لو كنت تستخدم عدسة 50mm وفتحة f/1.4 أو ما يطلق عليها ملكة العدسات، على سبيل المثال، وتريد الحصول على نظرات حادة وجِدْ مُرَكزة. من المهم الأخذ بعين الاعتبار أن رقم اختيار القيمة القصوى لفتحة العدسة، لا يقتصر على عدم الاستفادة من أقصى جودة يمكن أن تقدمها، بل يتعدى الأمر ذلك إلى أنك ستجد صعوبة بالغة بالتوفق في الحصول على تركيز عالي في الصورة الملتقطة. 

الحدة في تصوير البورتريه
صورة لـ Louis Loizides Mitsu

الطريقة المثالية للحصول على عيون جد حادة في أية صورة بورتريه، نعرض عليك بعض النصائح والحيل التي من المهم بمكان الاعتماد عليك لتحقيق غايتك:

  • حاول الاشتغال في ظروف إضاءة جيدة كي تضمن أن الصورة الملتقطة لن تكون متحركة أو مشوشة.
  • استخدم فتحة عدسة قريبة من النقطة المثالية للعدسة التي وقع عليها اختيارك. 
  • استخدم نظام التركيز AF-S أو One Shot كونه الأفضل في هذه الحالة.
  • من خلال إعدادات الكاميرا قم باختيار التركيز( النقطي أي التركيز في نقطة واحدة فقط من المشهد).
  • لا تقترب كثيرا من الشخص المراد تصويره، عليك أن تتأكد من كونك قد احترمت المسافة الدنيا للتركيز.

لماذا تظهر الصور على شاشة الكاميرا بحدة عالية، لكن عند استعراضها على شاشة الحاسوب تصدمنا كونا ليس كذلك؟

حسنا، الحقيقة أن هذه الصدمة ليست اعتباطية. لا تتفاجأ لو حدث معك أنك لم تحصل على حدة عالية في صورك أثناء معاينتها على شاشة الحاسوب الخاص بك. الأمر هذا يعد شائعا بين عدد لا بأس به من المصورين، حيث أنه لدى مشاهدة الصورة على شاشة الكاميرا، نمر على أدق التفاصيل فيها بسرعة وبذلك نغفل على كل العيوب المحتلمة فيما يتعلق بالتركيز أو الحدة دون ملاحظتها بالشكل المطلوب. يرجع هذا بالأساس إلى الحجم الصغير للشاشة التي لا تسمح بالمرور على كل التفاصيل بدقة أكبر.

على عكس ذلك، عندما نعاين الصورة على شاشة بحجم كبير، هذا يعني أننا سنشاهد الصورة بحجم أكبر أيضا. في هذه الحالة تظهر لنا كل تلك العيوب المحتملة والتي تؤثر بشكل مباشر على حدة الصورة، من قبيل الضوضاء، التشويش أو الأوساخ الصغيرة التي كانت عالقة على زجاج عدسة الكاميرا قبل التقاط اللقطة…

عندما تشغل حدة منطقة مهمة في مشهد الصورة المراد التقاطها، على سبيل المثال، العيون في صورة البورتريه، من المهم للغاية تكبير تلك المنطقة من الصورة مباشرة على شاشة الكاميرا إلى نسبة 100%  كي يتسنى لك التأكد من أنها حادة ومركز عليها بالشكل المرغوب فيه. بهذا ستحصل على النتيجة التي كنت ترغب فيها ولن تحدث معك أية مفاجأة أثناء قيام بتعديل الصورة على شاشة بحجم أكبر.

كيف يمكنني الحصول على حدة عالية في الصور الليلية؟

الحصول على صور ليلية واضحة ليس بالأمر الهين. عند الاقدام على التقاط الصور ليلا، ليس من السهل الحفاظ على الوضوح التام فيها. في بعض الأحيان قد يتوجب عليك الاختيار ما بين الحدة أو الصورة. لكن مع ذلك لا تستلم أبدا وحاول أن تتقاتل من أجل تلك الصورة الغاية في الروعة وذات الوضوح الذي يزيدها جمالا.

السر يكمن في الحفاظ على تناغم جيد بين الضوضاء، فتحة العدسة وسرعة الغالق. بتعبير آخر، يجب أن تكون قادرا على التعامل بشكل مميز مع ما يطلق عليه بمثلث التعريض.

اختيار قيم منخفضة من حساسية الضوء الأيزو iso، سيساعدك على تجنب الضوضاء، لكنه في الوقت نفسه يسمح بدخول كمية قليلة من الضوء إلى مستشعر الكاميرا.

الحدة في التصوير اليلي
صورة لـ WALID AHMAD

استخدام سرعة غالق عالية ستقلل من حركة الهدف وتجنب التشوش، لكنها تمنع دخول الإضاءة الكافية إلى المستشعر. 

الاعتماد على فتحات كبيرة للعدسة سيسمح بمرور كمية مهمة من الضوء، لكن هذا سيسبب الكثير من الضبابية أو التشوش في الصورة.

حسنا، ما الذي يتوجب عليك فعله لتحقيق غايتك هذه؟

  • قم بتفعيل مثبت الصورة إذا كنت لا تستخدم الترايبود أو الحامل الثلاثي القوائم.
  • استخدم الحامل الثلاثي كلما أردت اختيار سرعة غالق بطئية لتجنب الحصول على صور مشوشة.
  • الحرص على استخدام قيم ايزو بشكل معقول. من المهم جدا أن تعرف سلوك الكاميرا الخاصة بك اتجاه الايزو، يعني معرفة القيمة القصوى لحساسية الضوء التي يمكن للكاميرا تحملها دون ظهور ضجيج الكتروني على الصور.
  • استخدام قيمة فتحة العدسة القريب من النقطة المثالية لها.
  • ركز بشكل صحيح، قم بتفعيل ضوء المساعدة على التركيز الخاص بالكاميرا أو استخدم مصباح هاتفك الذكي عندما تحاول التركيز في مناطق مظلمة جدا. عندما تحصل على التركيز انتقل للوضع اليدوي كي لا تفقده من جديد وبعدها اضغط على زر التقاط الصور.
  • استخدم جهاز التحكم عن بعد الخاص بالكاميرا لتجنب أي اهتزاز غير مرغوب فيه أثناء الضغط على زر التقاط الصور.
  • امسك الكاميرا بشكل صحيح.
  • التقط صورك الليلية بصيغة الراو RAW للحصول على قدر أكبر من معلومات المشهد التي ستحتاجها فيما بعد أثناء التعديل على الصور.
  • لا تفرط في التعريض، فالظلال أكثر صعوبة في الاسترداد وحتى لو قررت القيام بذلك، سينتج عنه الكثير من الضوضاء وستفقد الحدة.

هل يمكن أن تكون العدسة سببا في عدم الحصول على الحدة في التصوير؟

  • طبعا هناك عدسات أفضل غيرها، فمثلا في عدسات كانون لا يمكننا مقارنة حدة عدسة الـ KIT 18-55 مع عدسة من سلسلة L مثل Canon 70-200 f2.8 is ii usm. بالإضافة لحسن استخدام العدسة كما سبق وأشرت لك في النقاط السابقة حول أفضل طريقة لاستخدام العدسة (الاهتمام بالنقطة المثالية، المنطقة الوسطية للفتحة وغيرها…)
  • من المهم جدا الحفاظ على نظافة العدسة.
  • لا تفرط في استخدام الفلاتر. لو كان من الضروري القيام بذلك، حاول استخدام فلاتر من ذات جودة ومن ماركات معروفة.
  • حاول كلما أمكن الاعتماد على اختيار فتحات عدسة متوسطة.
  • استخدم التعريض المناسب والصحيح في كل حالة.
  • ركز بشكل جيد على الهدف. 
  • ينصح دوما اختيار أدنى قيم الايزو iso.
  • يستحسن أن تكون سرعة الغالق أعلى من 1 على البعد البؤري للعدسة. على سبيل المثال، لو كنت تستخدم عدسة 85mm فالسرعة الدنيا يجب أن تكون أعلى من 1/85s. تذكر أن وحدة قياس السرعة تكون بالثواني.

لو قمت بكل هذه الخطوات، لكنك لم توفق في الحصول على حدة جيدة في صورك. من المحتمل إذن أن يكون هناك عيب في العدسة التي تستخدمها. كقاعدة عامة، عند استخدام عدسات مكبرة zoom  تكون جودتها أدنى من العدسات الثابتة.

إن كنت تملك عدسة ثابتة ذات نوعية وجودة عالية، استفد منها قدر المستطاع. أما لو كانت من نوعية عادية، ما عليك سوى استغلال النصائح السابقة وتطبيقها بالشكل الصحيح للحصول على أفضل النتائج الفوتوغرافي الممكنة. 

نوصي باستخدام ملكة العدسات، 50mm بقيمة f/1.4 أو كذلك 50mm بقيمة f/1.8 التي تتميز بالجودة والسعر الرخيص للغاية مقارنة مع باقي العدسات. كما أن عدسة 35mm بقيمة f/1.8  ليس اختيارا سيئا. أكيد هذا يعتمد أيضا على البعد البؤري الذي تبحث عنه.

ماهي أفضل الطرق لتنظيف معدات التصوير الخاصة بي؟

في بعض الأحيان يكون سبب نقص الحدة في الصور راجع بالأساس إلى قذارة العدسة المستخدمة في التصوير و المستشعر كذلك لو لم يتم تنظيفه بالشكل المطلوب. لذا ندعوك لأن تهتم أكثر بجانب النظافة المنتظمة لكل معدات التصوير الخاصة بك ولا تغفل عنها أبدا لو كنت حقا تريد أن تحصل على صور فوتوغرافية راقية وبحدة عالية. يمكن مراجعة هذا المقال الذي تناولنا فيه مسألة تنظيف مستشعر الكاميرا: مواد وأدوات تنظيف مستشعر أو حساس الكاميرا. 

هل يمكنني حل نقص الحدة في الصور أثناء المعالجة و التعديل عليها؟

نعم ولا. يمكننا دائما تحسين الحدة والتركيز إلى حد ما ولكننا لن نحافظ على تلك الصورة المثالية في مرحلة المعالجة أو التعديل. مع ذلك، هناك عدة طرق لتحسين التركيز والحدة بشكل طفيف عبر برامج التحرير المعتادة. 

اعتمادا على البرنامج الذي تستخدمه في معالجة الصور، يمكنك الوصول إلى هذه الخاصية من خلال ما يلي: 

  • برنامج Snapseed: التفاصيل، الهيكل وتحسين الحدة.
  • برنامج Lightroom: التفاصيل، التركيز أو تقليل التشويق للصورة بأكملها، أو تحديد منطقة معينة بفرشاة الضبط. الموافقة بين استخدام أدوات التركيز، الملمس أو الوضوح.
  • برنامج Photoshop: يمكنك انشاء أقنعة غير محددة، عبر: الفلتر، التركيز، قناع التركيز.

سيكون لكل برنامج نصيبه الخاص في تحسين التركيز والحدة في الصور. الشيء الأكثر أهمية هو عدم إساءة استخدام أي نوع من التصحيح أثناء المعالجة. والحرص دوما الحصول على صور واضحة تماما قدر الامكان من الكاميرا مباشرة وعدم الانتظار إلى مرحلة المعالجة لتصحيح الأمر.

إلى هنا ننتهي من سرد كل الجوانب المتعلقة بمسألة الحدة في التصوير الفوتوغرافي. آمل أن تكون قد وجدت مبتغاك وأجوبة مقنعة عن كل تساؤلاتك من خلال هذه المقالة. إذا وجدت الأمر مفيد بالنسبة لك، لا تجعله يقف عندك، فضلا قم بمشاركته مع أصدقائك ومعارفك المهتمين بالتصوير الفوتوغرافي الرقمي لتم الفائدة بين الجميع.